آخر الأخبار

أضف النص الخاص بالعنوان هنا

“قالب” تهرب ضريبي في الاتفاق العاملي للقلع الميكانيكي للشمنذر بسيدي بنور؟

“قالب” تهرب ضريبي في الاتفاق العاملي للقلع الميكانيكي للشمنذر بسيدي بنور؟

عبد اللطيف سرحان - الجديدة

عبرت فعاليات مهنية محلية عن قلقها بخصوص الاتفاق الأخير حول تسعيرة القلع الميكانيكي للشمنذر بإقليم سيدي بنور، الذي ترأسه العامل الحسن بوكوتة بسبب احتجاج مهنيي آلات القلع أمام مقر مصنع كوزيمار بالمدينة، حيث تم توقيع محضر اتفاق على عدم احتساب الرسوم الخاصة بالضريبة على القيمة المضافة على المبلغ المقترح على المهنيين المحدد في 1820 درهما.

وترك القرار العاملي علامات استفهام كبرى حول الكيفية التي سيتم التعامل بها مع شركات القلع بخصوص الفواتير التي ستسلم للشركة المصنعة من أجل الاستخلاص، خصوصا ما يتعلق بحصة ال Tva، التي من المفروض أن تستخلصها شركات القلع من كوزيمار لفائدة المصالح المركزية للضرائب، حيث لم يكلف العامل بوكوتة نفسه عناء شرح هذه العملية مكتفيا فقط بالإعلان عن أن المبلغ سيكون خارج الرسوم الضريبية، وهو ما يطرح شبهة تهرب ضريبي إذا ما غضت الشركة المصنعة الطرف عن إجبارية تسلم فاتورات قانونية تتضمن حصة 20 في المائة إضافية عن المبلغ المتفق عليه في الاجتماع.

وزاد من شدة الغموض والقلق في صفوف المهنيين ومعهم الفلاحين، تجاهل المحضر للتدقيق في هذه الزيادة في ثمن القلع هذا الموسم، وللجهة التي ستتحمل تكلفة هذه الزيادة خصوصا في ظل التعنت السابق لكوزيمار طيلة مفاوضاتها مع جمعية أرباب آلات القلع. فهل سيعمد العامل بوكوتة إلى التدقيق اللازم في هذا الاتفاق الغامض، أم أن هاجس فك الإضراب وانطلاق موسم القلع كان هو المتحكم الرئيسي في الاجتماع، أم أن “قالب” تهرب ضريبي من الحجم الكبير سيكون هو الحل الوحيد لحماية المصالح السكرية العظمى؟

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on whatsapp
Share on email

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *