آخر الأخبار

أضف النص الخاص بالعنوان هنا

“الظهرة” يدير ظهره لرئيس جماعة الغنادرة ويطرده من عرس عائلي

“الظهرة” يدير ظهره لرئيس جماعة الغنادرة ويطرده من عرس عائلي

عبد اللطيف سرحان - الجديدة

لاحديث في إقليم سيدي بنور إلا عن طرد مواطنين من دوار “الظهرة” للنائب البرلماني ورئيس جماعة الغنادرة، عبد الغني مخداد، من حفل عائلي اقتحمه الأخير من دون سابق إنذار، محاولا استغلال العرس للقيام بحملة انتخابية “فابور” لأخيه في الرضاعة السياسية، عبد السلام بلقشور، في إطار انتخابات الغرفة الفلاحية لجهة الدار البيضاء سطات، حيث قوبل الرئيس ومن معه بحفاوة الاحتجاج و دوي الصفير من الحاضرين الذين أجبروه على مغادرة خيمة الحفل في مشهد يشبه مغادرة لاعب كرة القدم مطرود من مقابلة.

وانتشر مقطع فيديو يوثق لعملية طرد “لاعب” الغنادرة الأول، بين رواد الفضاء الأزرق بإقليم سيدي بنور بسرعة كبيرة، وأصبحت الورقة الحمراء التي أشهرتها ساكنة دوار “الظهرة” في وجه الرئيس، حديث الخاص والعام وأضحى البرلماني المنتقل حديثا لحزب الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية بعد طواف غير موفق بين مجموعة من الأحزاب، حديث الساعة وموضوع كل التجمعات، الأمر الذي أربك ترتيبات مناصري المرشح “الكامليون” الذين فضل بعضهم انتظار شهر شتنبر للتأكد من القرار النهائي لمخداد بذلا من الإحراج المتواصل لهم مع المواطنين.

ويتوقع متتبعون محليون أن يؤثر حادث طرد “صديق العامل” على مجريات الانتخابات هذه السنة وبداية هبوب رياح التغيير من جهة “الخميس”، حيث أطلقت “الظهرة” الشرارة الأولى لمعاقبة الحرس القديم داخل محور الزمامرة والغنادرة والوليدية الذي شكل لسنوات معقلا انتخابيا للرئيس المطرود والذي يبدو أن تركيزه مؤخرا على العونات وسيدي بنور أفقده نقطا كثيرة لدى كثلته الناخبة داخل قلعته السياسية بالغنادرة.

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on whatsapp
Share on email

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *