آخر الأخبار

أضف النص الخاص بالعنوان هنا

“عصابة الصحافيين” كانت تقايض ضحاياها بالحصول على فيلات فارهة!!

“عصابة الصحافيين” كانت تقايض ضحاياها بالحصول على فيلات فارهة!!

عبد اللطيف سرحان - الجديدة

إنها بعض الفضائح التي كشفت عنها محاضر الاستماع إلى المتهمين في الملف القضائي الذي أضحى معروفا بعصابة الصحافيين والضحايا الذين أسقطها أعضاؤها في حبالهم، ومنهم رجال أعمال ومقاولين وفنان وأصحاب مطاعم.
ومن بين الطلبات الغريبة التي كان يفاوض بها أعضاء العصابة ضحاياهم من أجل التستر على ملفات وعدم نشرها في الصحافة، هي طلب الحصول على فيلات يقدر ثمنها بالملايين، ناهيك طبعا عن توصلهم بمبالغ مالية تتراوح بين 30 مليون سنتيم و100 مليون سنتيم.
وحسب ما يروج عن الملف، فإن أحد الصحفيين طلب من أحد رجال الأعمال المعروفين في الدار البيضاء تسليمه فيلا فارهة يوجد مقرها في مراكش، ويقدر ثمنها بمليار و200 مليون سنتيم. وفعلا وافق رجال الأعمال مبدئيا على الطلب الغريب، وتوجه الصحفي رفقة زوجته إلى مراكش، وزارا الفيلا المعلومة، وقاما بجولة في أركانها ثم عادا إلى الدار البيضاء لإنهاء الاتفاق مع رجل الأعمال الذي فطن إلى أمر الابتزاز وتراجع إلى الوراء، وهنا أحس الصحفي أنه لن يظفر بمبتغاه، فحاول أن يبتزه في 120 مليون سنتيم.
صحافي آخر وجد رجال الأمن تصميما لفيلا على رقمه في الواتساب كان توصل به من أحد المقاولين الذين ابتزه حول ملف صحفي، وما كان من رجال الأعمال إلا أن أذعن له وبعث له بالتصميم ورقم الفيلا ووعده بتسليمها له فور بنائها ببوسكورة، علما أن هذا الصحافي (المنحدر من فاس) لم يبلغ بعد سنه ال29 وشرع في ابتزاز الناس في هذا السن المبكر.

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on whatsapp
Share on email

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *