آخر الأخبار

أضف النص الخاص بالعنوان هنا

مكتب لعمدة الدار البيضاء أم مقر حزبي لاستقبال أعضاء الفروع ومناقشة مشاكلهم؟؟؟

مكتب لعمدة الدار البيضاء أم مقر حزبي لاستقبال أعضاء الفروع ومناقشة مشاكلهم؟؟؟

عبد اللطيف سرحان - الجديدة

رغم أنه لا علاقة ترابية أو قانونية تجمع بين الجماعة الحضرية للدار البيضاء وجماعة المنصورية بإقليم بنسليمان، إلا أن عبد العزيز العماري أبى إلا أن يستقبل أعضاء الجماعة ومعهم الكاتب الإقليمي للعدالة والتنمية بمكتبه الفخم بالطابق الأول بولاية جهة الدار البيضاء.

ولم يفهم عدد من المتتبعين خلفيات استقبال أعضاء من الحزب في مؤسسة عمومية؟ وما هي نوعية العلاقة التي تجمع الطرفين حتى يكون مقر الاجتماع في مكتب عمدة جميع البيضاويين، وليس المقر الجهوي لحزب العدالة والتنمية بالدار البيضاء؟

وبدا أن العمدة اختلط عليه الأمر ولم يعد يميز بين المجال العام الذي هو ملك خالص للدولة والمواطنين، وبين المجال الخاص الذي هو ملك للحزب واعضاء الحزب.

و”بحسن نية”، أو جهل ربما، كتبت الكتابة الإقليمية لحزب العدالة والتنمية ببسليمان خبر اللقاء مع العمدة على صفحتها بالفيسبوك (انظر التدوينة رفقته).

ومن يقرأ التدوينة قراءة واحدة فقط يفهم خطورة التفكير الذي بدأ يتفشى في اوساط الحزب انطلاقا من مقولة:
الدولة نحن.. ونحن هم الدولة.

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on whatsapp
Share on email

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *