آخر الأخبار

أضف النص الخاص بالعنوان هنا

عمدة الدار البيضاء تروج لعلامة Karcher وتنسى زيارة المقاطعات

عمدة الدار البيضاء تروج لعلامة Karcher وتنسى زيارة المقاطعات

عبد اللطيف سرحان - الجديدة

بقلم: ياسين حجي

لازلنا ننتظر دورنا بمقاطعة الحي الحسني، كي تزورنا الدكتورة العمدة نبيلة الرميلي.

فمع بداية انتدابها، قامت العمدة بزيارة وحيدة لمقاطعة آنفا من أجل إزالة النفايات الصلبة ومخلفات البناء مع وعد بتعميم ذلك بكافة مقاطعات جماعة الدار البيضاء.

بعدها قامت بزيارة لمطرح الأزبال بمديونة مع علمها (وهذا ما نفترضه كحكم نوايا) أنها ليس لها القوة اللازمة لتحريكه، لأن ذلك يستوجب تدخلا حكوميا من أجل وضع أسس سليمة لموضوع مستفحل ليس لجماعة الدار البيضاء طاقة به في ظل دين البنك الدولي ومتطلبات شركات التنمية المحلية التي تستنزف من الميزانية الشيء المهول.

كانت زيارة أيضا لكنيسة القلب المقدس التي لا نعرف متى ستنتهي الأشغال بها، ثم زيارة عمل لشركة النظافة المكلفة بمقاطعات بن امسيك وسيدي بليوط وآنفا، حتى تخبرنا بأنهم يستعملون Karcher.

“واحنا مالنا راه كاينة حتى Bosch Global ولا Stanley Black & Decker فمهمتك ليست الاشهار لشركة على حساب أخرى راه هاد شي العادي والروتيني.

لكن ماذا عن باقي المقاطعات وهنا سأخص بالذكر الحي الحسني المقاطعة الأكبر ديمغرافيا الغير ممثلة داخل مكتبك الذي به الصقور والحمائم ومن لا زالوا لم يفهموا حتى القوانين المنظمة لعمل الجماعة وطالبوا بإضافات في القانون الداخلي حتى يفصل على مقاسهم ويحضرو به اجتماع بصفتهم داخل المقاطعة وهذا ما لم تتمكن منه…

لا زال التخوف قائم من لا مبالاة الأغلبية المشكلة لمكتب مجلسك بالحي الحسني ومشاكله المركبة، مع تواجد أشخاص داخل المكتب عرف عليهم أنهم ساهموا في إقصاءه من أي شيء هناك من غير لونه السياسي وهناك من يبحث عن الغنيمة وهناك من يجهز برنامج عمل الجماعة ويقوم بإعداده منذ الآن ليخدم به صديق ومنطقة دون أخرى…

لم يستطيعوا أن يقصوا الحي الحسني من رئاسة اللجان وظفر مصطفى منظور بلجنة المعارضة وهي لجنة التعاون والشراكات العامة والخارجية وننتظر منه أن يكون دافعا لشراكات تستفيد منها ساكنة الحي الحسني.

السيدة رئيسة الجماعة
هذا هو الحي الحسني الذي عشت داخله أفضل سنين العمر سكنت به وتتلمذت داخله وسهرت تحضرين الدروس بالخزانة الجماعية بالألفة التي ننتظر من مجلس عمالة الدار البيضاء ورئيسه الناصري استكمال إعادة بناءها بوتيرة سريعة حتى يستفيد منها أبناء الألفة كما استفدت منها سابقا.

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on whatsapp
Share on email

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *