ذاكرة

حكاية الأغنية الرائعة Œ"الدورة˜ "ورقصة Œ"الواد˜"

معلوم أن هناك عددا من الأغاني المغربية الشعبية تنتهي برقصة معروفة اسمها رقصة Œالواد˜، وهي التي يصبح فيها المغنون عند انتهاء وصلتهم الفنية بـ Œآها.. ها.. هاهو..، آها.. ها ..ها هو..˜ تعاد عدة مرات علامة على أن التحفة الفنية التي أدوها أمام الجمهور، قد انتهت، وهناك من يختتمها بـ Œوايه.. وايه.. وايه˜ .. مصحوبة بـ "Œالرش" ( التصفيق) ˜ الإيقاعي.

عندما ساهم الفنان زينون في Œإنقاذ˜ جيل جيلالة من الشتات

في صيف سنة 1975 عادت مجموعة جيل جيلالة من جولة فنية قادتها إلى الشرق الأوسط والخليج، ورغم أنهم أحيوا مجموعة من الحفلات في عدة دول هناك منها سوريا والعراق والكويت

قصة "النادي أنا" التي تغنت بها الغيوان

في هدا الركن ندرج بعض الحكايات و المصادر الثراثية ، التي أهمت مجموعاتنا الغنائية خاصة ، مجموعتي ناس الغيوان و جيل جيلالة و جعلتا منها ، أنشودة لجيل السبعينات و تغنى بها المغرب.

بلانكا تيفي
صور من الأحداث

معارك الدار البيضاء التي سقطت من مناهج وكتب التاريخ المعاصر

النيران تاكل حافلة لنقل المسافرين داخل المحطة الطرقية ولاد زيان

أصحاب الطاكسيات يحتلون مركز الدار البيضاء

المزيد
بلانكا راديو
آراء
تابعونا على الفايسبوك