ملحمة Œ"العيون عينيا˜"

11:14 - الجمعة 26 يونيو 2015.
العربي رياض

لا يعلم الكثير من متتبعي أعمال المجموعات الغنائية المغربية أن أغنية Œ"العيون عينيا"،˜ التي تغنى بها المغاربة طيلة عقود، 

وكانت محركا أساسيا في تعبئة المواطنين للمشاركة في المسيرة الخضراء   سنة 1975، كادت أن تعصف بمستقبل جيل جيلالة، إذ بقدر النجاح الذي سيحققه هذا العمل، بقدر المعاناة التي ستعرفها الفرقة.

معلوم أن جيل جيلالة، رأت النور في سياق تاريخي جد حساس، شأنها شأن ناس الغيوان.. وعند ظهورها اعتبرت صوت الشعب ،خاصة وأن الظرفية

 العالمية كانت تعرف موجة  ثورات متلاحقة، وارتفاع صوت اليسارفي أكثر من بلد...  المغرب لم يكن بعيدا عن هذا السياق، إذ كان اليسار في أوج ظهوره، وكان اصطدامه   مع الدولة قويا، وهي الأيام التي عرفت العديد من الاغتيالات والاعتقالات والاختطافات، بذلك كان صوت المجموعات الغنائية 

يعتبر لدى الجماهير سلاحا في صالحها، خاصة أن جيل جيلالة برزت عند ظهورها، بأغنية اعتبرت ثورية،   عكس ناس الغيوان التي ظهرت بالصينية، فجيل جيلالة جاءت بأغنية Œ"لكلام المرصع"˜، ذات المعاني والأبعاد السياسية.

"لكلام المرصع فقد المذاق

والحرف البراق ضيع الحدة

ياك الذل محاك   بـ يا سدي عفاك

وكلمة عفاك ما تحيد شدة"

وهي أغنية تدعو إلى الثورة والانعتاق، وتذهب إلى كون الاستجداء لن يضع الانسان إلا في موضع الذل والهوان، بالاضافة إلى أغان  أخرى أدتها المجموعة كـ "Œليام تنادي"˜ و"Œآه يا جيلالة˜وغيرها، وهي كلها تذهب في نفس الاتجاه الثوري. إذن من هذه الأغاني، ستعرج جيل جيلالة، على أغنية وطنية وهي Œ"العيون عينيا˜التي أضحت بمثابة "شعار وطني"، بل كانت دافعا

 حقيقيا للجماهير للانخراط في المسيرة، كل هذا وضع علامة استفهام كبرى لدى المتتبع

بالنسبة لجيل جيلالة، فقد كان رأيها واضحا، إذ في العديد من المناسبات صرح أعضاؤها بأن المسألة تعني الوطن وكان على

 جيل جيلالة وأعضائها كفنانين أن يكون لهم رأي وموقف، وقد أعلنوا موقفهم فنيا وهو:لا تفريط في أي شبر من أرض الوطن˜" .

سي محمد الدرهم، وفي استجواب مطول معه، عبر عن استغرابه من موقف البعض من جيل جيلالة حين غنت "Œالعيون عينيا˜"، 

إذ قال بالحرف: إن زعيم اليسار المغربي ورمزه عبد الرحيم بوعبيد، كان من المدافعين الأولين عن قضية صحرائنا، حتى أنه 

رفض الاستفتاء في هذا الشأن ودخل السجن بسبب هذا الموقف. فكيف لفرقة   فنية تواجه كل هذا الإجحاد بسبب موقف اتفقت عليه كل مكونات الأمة؟

يعلم الكثيرون أن حتى الاسم الذي اختارته جيل جيلالة، كان يوحي بالمعارضة، فهي لم تختر الإسم اعتباطا ،كما يتم الترويج لذلك، ففي اختيار   الاسم  كانت هناك دلالة . فجيلالا تحيل على العمق التراثي والتشبع بالتراب، لكن تركيبة الكلمة كانت جيل جيلالا "Œجيل لا لا˜"، أي جيل لا يؤمن بنعم

 

إذن من هذا المنطلق كان عتاب الكثيرين على الفرقة، لكن اللافت هو ما ستواجهه المجموعة خارج أرض الوطن. إذ أن معظم 

منظمي الحفلات والسهرات بالخارج، كانوا من الشقيقة الجزائر أو تونسيين يساريين، بذلك وضعت مجموعة جيل جيلالة في

 خانة المرفوضين من طرفهم، وكان الخارج بالنسبة للمجموعات

أهم الأخبار
سياسة
جلالة الملك يستقبل بالقصر الملكي 5 وزراء جدد ويعينهم جلالته أعضاء بالحكومة
بلانكا
جلالة الملك يترأس بالقصر الملكي بالدار البيضاء مجلسا وزاريا
بلانكا
البيضاء.. ياسر عادل يتباحث مع رئيس غرفة الصناعة والتجارة بمدغشقر
بلانكا
التراث المعماري بالدار البيضاء .. تهديد النسيان والإسمنت
أضف تعليقك
بلانكا تيفي
صور من الأحداث

معارك الدار البيضاء التي سقطت من مناهج وكتب التاريخ المعاصر

النيران تاكل حافلة لنقل المسافرين داخل المحطة الطرقية ولاد زيان

أصحاب الطاكسيات يحتلون مركز الدار البيضاء

المزيد
بلانكا راديو
آراء
تابعونا على الفايسبوك