السكن والصحة من أولويات البرنامج التنموي لمجلس عمالة المحمدية

16:55 - الجمعة 19 يناير 2018.

احتضن مقر عمالة المحمدية، زوال أول أمس الأربعاء 17 يناير الجاري، يوم تشاوري وإخباريا حول برنامج تنمية عمالة المحمدية تحت شعار "تشاور ـ تشخيص ـ شراكة" نظمه مجلس العمالة.

اللقاء حضره عدد من الفعاليات الجمعوية والإقتصادية وجامعيين ورؤساء المصالح الداخلية والخارجية بتراب عمالة المحمدية، وبرلمانيي المنطقة، ورؤساء بعض الجماعات الست التابعة لإقليم المحمدية.

أطر اليوم التشاوري والإخباري كل من سالم الشكاف عامل عمالة المحمدية، ومحمد العطواني رئيس مجلس العمالة، والدكتور محمد زين الدين أستاذ القانون الدستوري، ونائبة رئيس مجلس جهة الدار البيضاء سطات.

خلال كلمة افتتاحية للقاء تطرق عامل عمالة المحمدية، إلى التذكير بدور مجلس العمالة، مذكرا بالمراجع القانونية لإعداد برامج التنمية من مواد دستورية، والقانون المتعلق بالعمالات والاقاليم حسب ما نشر في الجريدة الرسمية عدد 6380 الصادرة بتاريخ 23 يوليوز 2015.

وتابع في كلمته بسرد عدد من المشاريع التي عرفها الإقليم، والتي أنجزها مجلس العمالة، مثل تهيئة المدخل الساحلي لمدينة المحمدية، وتسعة عشر مشروع بعدد من أحياء الجماعات الست واستفاد منه ازيد من 56 ألف نسمة.

وفي كلمة لمحمد العطواني رئيس مجلس العمالة قال "هذا اللقاء التواصلي الذي يشكل محطة مهمة ومفصلية في مسار إعداد برنامج تنمية تراب عمالة المحمدية الذي اخترنا له شعار: تشخيص، تشاور، شراكة، وهي ثلاث مصطلحات ذات دلائل معبرة و ركائز أساسية مستنبطة من مسلسل إعداد برنامج تنمية العمالة، فالركيزة الأولى مستوحاة من قاعدة أن علاج أي داء ينطلق من تشخيص دقيق، ومن هذه القاعدة فان الأهداف التنموية الناجحة تحقق انطلاقا من تشخيص دقيق وشامل ومتكامل للمعوقات التنموية والاكراهات السلبية التي تحول دون تحقيق الأهداف المبتغاة.

الركيزة الثانية أسست على مبدأ التشاور و هذا المبدأ اخذ مرجعيته من الوثيقة الدستورية التي أكدت على أن السياسة التنموية المحلية تدبر عبر الديموقراطية التشاركية و هو ما تجسد من خلال هذا الشعار و ترجمه حضوركم معنا في هذه القاعة.

أما الركيزة الثالثة والأخيرة من هذا الشعار والمتمثلة في الشراكة، فهي بمثابة الدواء للقضاء على الداء، بمعنى الاعتماد على آلية الشراكة بين الفاعلين المحليين والإقليميين الاقتصاديين منهم والجمعويين من أجل الوصول بشكل جماعي إلى نهاية مطاف الغاية الكبرى ألا وهي ضمان العيش الرغيد والكريم للساكنة في وسط بيئي سليم.

وأكيد أن حضوركم يترجم رغبتكم الصريحة وغيرتكم الوطنية الخالصة في خدمة الصالح العام والمساهمة في النهوض بمسار التنمية الحقيقية لمختلف مكونات تراب العمالة وكذا لإعطاء روح تنموية جديدة تعبر عن بذل جهود كل المكونات الحية من هيئات منتخبة وسلطات ترابية ومصالح خارجية وجمعيات المجتمع المدني وكل الغيورين عن مستقبل هذه العمالة".

وحول انتظارات مجلس العمالة من المجتمع المدني قال العطواني رئيس مجل إننا أمام تحديات اقتصادية واجتماعية وبيئية كبرى تضعنا أمام حاجة عاجلة نحو التدخل للنهوض بأوضاع تراب العمالة، لذا جاء برنامج التنمية ليكون خارطة الطريق والبوصلة التي تشخص الوضع الراهن وتقترح الحلول الناجعة".

وأضاف العطواني "وكما هو معلوم فعمالتنا امتداد للعاصمة الإقتصادية، لذلك لا يجب أن تبقى فضاء لتصريف المشاكل، بل الارتقاء بها إلى ان تكون إطارا نموذجيا لكل توسيع مستقبلي، ومجالا ترابيا جاذبا للإستثمار الصناعي والخدماتي النافع للعمالة ومنتجا للثروة ورافعة ومنشطا لسوق الشغل، وبحكم اختصاصاتنا التي منحها القانون يمكن لنا العمل على التنسيق بين كل مكونات الجماعات الترابية داخل العمالة خصوصا في مشاريع ذات بعد إقليمي، من هنا نرى أنه من الضروري إعطاء العناية اللازمة:

اولا لموضوع السكن العشوائي بتنسيق بين جميع المتدخلين مع ضرورة معالجة الإشكالات المرتبطة به في إطار شمولي يأخذ بعين الإعتبار رأي وأولويات الجماعات الترابية المحتضنة لدور الصفيح (جماعة المحمدية ـ وجماعة عين حرودة) والجماعات المستقبلة لها كجماعات الشلالات وبني يخلف وسيدي موسى المجذوب  

وثانيا  اذكر بمشروع ذو أولوية بالغة طالما ذكرنا به، ألا و هو مشروع بناء مستشفى إقليمي ذو مواصفات و تخصصات طبية جامعية ، حيث سيتم انجازه في إطار شراكة بين مجلس العمالة و مجلس جهة الدارالبيضاد سطات و مجلس جماعة المحمدية و وزارة الصحة  و المديرية العامة للجماعات المحلية  بغلاف مالي إجمالي قدره 450 مليون درهم.

وثالثا، وجب ايلاء الاهتمام إلى مواضيع ذات صبغة إقليمية الى جانب ما سبقت الإشارة اليه واخص بالذكر إنشاء محطة طرقية ذات مواصفات عالية تستجيب للمعايير الفنية المعتمدة، وأيضا مشروع مجزرة إقليمية تستجيب هي الأخرى للمقاييس الدولية لانجاز المجازر وغيرها من المشاريع ذات البعد الإقليمي.

إننا اليوم نسعى لأن تكون لعمالة المحمدية مكانة متميزة ضمن جهة الدار البيضاء سطات، فنحن كمنتخبين وممثلين الساكنة وجميع الفعاليات لن ندخر جهدا من أجل أعطاء هذه العمالة مكانتها و أهميتها لكونها تستحق أن تكون عمالة نموذجية بحكم موقعها الإستراتيجي ومؤهلاتها، لذلك نطلب منكم المساعدة في تشخيص الإختلالات واقتراح الحلول المناسبة

وهنا لابد من التأكيد على أن القانون التنظيمي منح لمجالس العمالات والأقاليم اختصاصات يمكن من خلالها الإجابة على مختلف الإنشغالات التي عبرنا عنها لاسيما وأن المشرع خول لها مهام النهوض بالتنمية الإجتماعية بالعالم القروي وكذا في بعض المجالات الحضرية وتعزيز النجاعة والتعاضد والتعاون بين الجماعات المتواجدة بترابها.

واعتقد أن مجال الإنشغال واسع جدا يكفي تواجد الإرادة لدى الجميع وحسن تدبير الإمكانيات بالرغم من ندرتها، لنحقق معا ولو جزء يسير من انتظارات المواطنين بتضافر جهود جميع المتدخلين.

فالعمالة تعد الإطار الأنسب لتحقيق الإلتقائية في البرامج وتجميع وتنسيق مجهودات الجماعات الترابية لتوفير برامج تنموية واسعة تهم أكبر عدد ممكن من الجماعات الست التابعة لتراب عمالة المحمدية خاصة أن مؤهلات المجال الجغرافي للعمالة متنوع حسب كل جماعة على حدة.

وتحقيقا للمزيد من النجاعة ووعيا بأهمية المجتمع المدني في بلورة السياسات العمومية ودوره في تحسيس المجتمع و تأطيره من خلال مساهمته في المنظومة التنموية بشكل شمولي أود أن أؤكد لكم أن المجلس، تفعيلا لمقتضيات المادة 111 من القانون التنظيمي للعمالات والأقاليم، قد احدث، بشراكة مع فعاليات المجتمع المدني، هيئة استشارية تختص بدراسة القضايا الإقليمية المتعلقة بتفعيل المساواة وتكافؤ الفرص ومقاربة النوع، كما أنها تعتبر دعامة أساسية بالجانب الوقائي والاستباقي فيما يخص التنمية الاجتماعية والاقتصادية والبيئية، متمنا ومرحبا بمساهمتها في معالجة مشكل الهشاشة والفقر والبؤس واليأس وذلك في إطار مؤسساتي وفق الآليات التشاركية التي خولها القانون حسب الكيفيات و ضمن إجراءات وضوابط معينة منصوص عليها في القوانين التنظيمية للجماعات الترابية ، ودون ان أطيل الحديث عن هذه الهيئة اترك المجال رئيستها على اعتبار ان لها كلمة  ضمن برنامج هذا اليوم.

أملنا كبير في أن يكون هذا اللقاء الانطلاقة نحو شراكة أوسع، ننتظر منها بلورة اقتراحاتكم وملاحظاتكم سواء خلال هاته الجلسة أو من خلال توجيه مراسلاتكم الكتابية إلى المجلس، مع ضرورة الاشارة الى المشاريع التي يجب أخذها بعين الاعتبار في بلورة الوثيقة النهائية لبرنامج تنمية العمالة و هي مشاريع سواء في طريق الانجاز او مبرمجة لانجازها على المستوى القريب ، وأخص بالذكر لا للحصر مشروع قنطرة واد المالح(نسبة الانجاز 80% والغلاف المالي 90 مليون درهم) الرابطة بين شارع محمد السادس و المنطقة الصناعية غرب المحمدية التي ستكون لها أهمية بالغة في تخفيف الضغط و انسيابية حركة السير على شارع الحسن الثاني و شارع المقاومة، و كذلك بدال الطريق السيار على شارع سبتة و كذا توسيع الطريق الوطنية رقم 1 على مستوى جماعة بني يخلف، وتثنية الطريق الوطنية رقم 9 بين مدينة المحمدية و تيط مليل بتكلفة مالية قدرها 450 مليون درهم الخ

أما المشاريع التي سيتم إعطاء انطلاقتها فاذكر منها انجاز قنطرة بشارع فلسطين و تثنية الطريق الاقليمية رقم 1007 ما بين شارع فلسطين والطريق الوطنية رقم 1 في اتجاه عين تكي و كذا تثنية شارع سبتة ما بين شارع محمد السادس وبدال الطريق السيار ، اضافة الى تبليط الشوارع الداخلية لمدينة المحمدية وكذا تهيئة الساحل  و هي مشاريع رصد لها غلاف مالي قدره 251 مليون درهم في اطار شراكة مع عدة متدخلين و خاصة المديرية العامة للجماعات المحلية ، ناهيك عن مشاريع اخرى مهيكلة للعمالة سيتم بلورتها في اطار هذا البرنامج".

أهم الأخبار
بلانكا
مكتب جديد لفرع الجمعية المغربية للتنمية الفلاحية بسيدي اسماعيل
بلانكا
عمالتا الحي المحمدي عين السبع والبرنوصي تستقبلان حاويات جديدة للنظافة
بلانكا
افيردا تراسل مركزية الإتحاد المغربي للشغل لتوضيح ملابسات التوتر الذي يقدد مكتبها النقابي
بلانكا
المعارضة تتهم رئيس مقاطعة عين السبع بالرشوة
أضف تعليقك
بلانكا تيفي
صور من الأحداث

معارك الدار البيضاء التي سقطت من مناهج وكتب التاريخ المعاصر

النيران تاكل حافلة لنقل المسافرين داخل المحطة الطرقية ولاد زيان

أصحاب الطاكسيات يحتلون مركز الدار البيضاء

المزيد
بلانكا راديو
آراء
تابعونا على الفايسبوك