آخر الأخبار

أضف النص الخاص بالعنوان هنا

الجامعة الملكية المغربية للشطرنج على صفيح ساخن

الجامعة الملكية المغربية للشطرنج على صفيح ساخن

عبد اللطيف سرحان - الجديدة

اتهم عضو في الجامعة الملكية المغربية للشطرنج رئيسها السابق بخرق القانون.
وقال زهير اسلامي إنه منذ أن انتهت مدة ولايته بتاريخ22 مارس 2019، وبعد فشله لمدة أربع سنوات في عقد أي جمع عام للجامعة الملكية المغربية للشطرنج أو اجتماع لمكتبها المديري، الذي فقد فيه أغلبيته، يقوم مصطفى أمزال، الرئيس السابق، بمبادرات تضرب عرض الحائط كل مقتضيات القوانين المنظمة وعلى رأسها القانون رقم 30.09 المتعلق بالتربية البدنية والرياضة والنظام الأساسي للجامعة الملكية المغربية للشطرنج.
وأوضح أسلامي أنه سبق لمكتب إفتحاص معتمد من طرف الوزارة أن هيأ تقريرا رصد فيه جملة من الخروقات على المستوى الإداري و المالي و لتقني، و بناءا على هذا التقرير، قررت الوزارة الوصية تطبيق المادة 31 من قانون التربية البدنية والرياضة و ذلك بإرسال إعذار إلى رئيس الجامعة، وأخبرت الوزارة الوصية في جواب على سؤال كتابي من أحد نواب الأمة بانعدام الصفة لعقد الجمع العام ، ما يعني أن الآلية القانونية لعقد الجمع العام أصبحت خاضعة حتميا لتنفيذ ما تبقى من مقتضيات المادة 31 من القانون 30.09 المتعلق بالتربية البدنية و الرياضة بخصوص تعيين لجنة مؤقتة.
في هذا السياق فإن المبادرة الأخيرة التي قام بها الرئيس المنتهية ولايته من خلال تعميمه لبلاغ بتاريخ 18-02-2021 ، يعلن فيه التهيئ لعقد جمع عام غير عادي تشكل خرقا سافرا للقانون وعصيانا واضحا على ما قررته الوزارة الوصية.
وحسب اسلامي، فقد سبق مصطفى أمزال أن قام في السابق بمحاولة مماثلة حين أدرج في جدول أعمال جمع عام دعا له، نقطة تتعلق بمناقشة رسالة الوزير المتعلقة بالإعذار من طرف هذا الجمع العام. ل
قد كان المقصود من تلك المحاولة هو التمترس وراء الجمع العام و محاولة اصطناع بديل لما عجز أمزال عن تصحيح الوضع خلال أجل ثلاثة أسابيع الذي يوفره له القانون من أجل ذلك. حينها مارست الوزارة سلطتها الوصية بطلب تأجيل الجمع العام الذي لم يكن في الأصل هو المعنى بالجواب عن رسالة الإعذار وتصحيح الوضع.

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on whatsapp
Share on email

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *