آخر الأخبار

أضف النص الخاص بالعنوان هنا

عامل سيدي بنور يعيد التحقيق في ملف مقلع أولاد بوساكن بسبب شبهات في الملف الإداري والتهرب الجبائي

عامل سيدي بنور يعيد التحقيق في ملف مقلع أولاد بوساكن بسبب شبهات في الملف الإداري والتهرب الجبائي

عبد اللطيف سرحان - الجديدة

 علمت بلانكا بريس أن لجنة إقليمية تحولت اليوم الخميس 18 فبراير الجاري إلى مقر جماعة أولاد بوساكن للنظر في ملف مقلع الطمامنة، بعد قرار العامل إلغاء محضر الاجتماع الأول المنعقد سابقا، بسبب وجود ثغرات قانونية في التقرير الصادرعن اللجنة الإقليمية الأولى، الأمر الذي دفع بالحسن بوكوتة إلى تشكيل لجنة إقليمية للنظر في ملف هذا الملقع المسير من طرف شركة متهمة بعدم تسديد مستحقات الجماعة لشهور طويلة تجاوزت الأجل المحدد في ثلاثة أشهر، تحت طائلة أداء غرامات التأخير، ناهيك عن عدم احترام تسوية الملف الإداري الخاص برخصة الإستغلال مما يقوي فرضية عدم شرعية الأشغال التي تقوم بها الشركة داخل المقلع وغياب دفتر التحملات الذي يبقى في عداد الوثائق المفقودة في الملف الإداري للشركة التي يرعاها رئيس جماعة بالإقليم مما يقويأيضا فرضية استغلال النفوذ السياسي في هذه الفضيحة.

وكانت ساكنة دوار الطمامنة، المجاور للمقلع المثير للشكوك، وجهت شكايات متتالية للمسؤولين المحليين والإقليميين من أجل رفع الضرر الناجم عن هذا المقلع والمتمثل في عدم احترام الشروط والمعايير البيئية والضمانات المتعلقة بالحفاظ على البنية الطرقية التي تدهورت بشكل كبير بسبب أسطول الشاحنات الذي “يطوف” يوميا بين الملقع ونقط الأشغال التابعة للشركة النافذة.

ويبدو أن العامل الحسن بوكوتة قرر أخيرا فتح ملف مقلع أولاد بوساكن من جديد بعدما سبق أن دفنه سلفه السابق لاعتبارات ظاهرها في ضرورة مصلحة استكمال أشغال الطريق السيار بين الجديدة وآسفي وباطنها رحل مع ملفات العامل المعزول وواقعها بين شد الحبل بين المسؤول الأول في الإقليم والرئيس الذي يراهن على هاتف العاصمة.       

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on whatsapp
Share on email

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *