آخر الأخبار

أضف النص الخاص بالعنوان هنا

سلطات الوليدية وسيدي بنور تفقد بصرها في كشف احتلال عشوائي محاذ لإقامة العامل بوكوتة

سلطات الوليدية وسيدي بنور تفقد بصرها في كشف احتلال عشوائي محاذ لإقامة العامل بوكوتة

عبد اللطيف سرحان - الجديدة

وجه المستشار الجماعي هشام جوبير رسالة، معززة بمجموعة من الصور، إلى رئيس جماعة الوليدية ينبهه إلى عملية إنتهاك واستغلال واضحين للملك الجماعي بالحي السياحي من طرف أحد الأشخاص النافذين بالإقليم، على مقربة من دار الضيافة التابعة لجماعة الوليدية والمخصصة لإقامة عامل إقليم سيدي بنور،  ملتمسا تطبيق القانون ضد الشخص المترامي في إطار الإختصاصات القانونية الموكولة لرئيس الجماعة في تنسيق مع السلطات المحلية.

وتفتح رسالة المستشار الجماعي من جديد ظاهرة الترامي العشوائي على أملاك جماعية وعامة بمنطقة الوليدية خاصة في المنطقة السياحية المطلة على البحر، وظهور وحدات سياحية ومطعمية في جنح الظلام في وقت تتشدد فيه السلطات المحلية مع المواطنين البسطاء بباقي الأحياء، خصوصا وأن أبطال هذا الاحتلال هم أشخاص ذوو نفوذ سياسي أو إداري أو اقتصادي ممن يستبيحون الملك العمومي ويدوسون على القوانين  لقضاء مصالحهم الشخصية كما هو شأن النافذ الجديد الذي لم يبق يفصله عن ماء البحر سوى خطوة جديدة في أقرب مناسبة من مناسبات “الغفلة” التي تفقد فيها السلطة المحلية البصر للسماح للرجل القوي بالإقتراب أكثر من البحر وفتح هذه المرة شارعا عريضا أمام تجهيزاته البحرية.

ويستغرب المتتبعون المحليون ومعهم المواطنون المستضعفين من قوة “سنطيحة” مالك هذا البناء السياحي العشوائي الذي ارتكب هذا الخرق القانوني على بينة من الاقامة  الساحلية للعامل وعلى “عين ميكة” مفضوحة من السلطات المحلية المرابطة أمام الإقامة العاملية ليل نهار. فهل تتحرك الجهات العليا لتصحيح اختلالات السلطة والجماعة فوق تراب الوليدية قبل أن تتحول هذه المنطقة الساحلية إلى أول منطقة تتمتع بالحكم الذاتي العشوائي خارج القانون المغربي؟

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on whatsapp
Share on email

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *