آخر الأخبار

أضف النص الخاص بالعنوان هنا

مطامع سياسية للسطو على مرافق صحية بالحي الحسني؟!

مطامع سياسية للسطو على مرافق صحية بالحي الحسني؟!

عبد اللطيف سرحان - الجديدة

بلانكا بريس

فجرت أشغال صباغة واجهة مرافق صحية بحديقة عمومية في تراب مقاطعة الحي الحسني، التي أنجزتها جمعية مهنية بسوق السلك، موجة غضب في صفوف منتخبين وفاعلين جمعويين، حيث اعتبر المستشار عن المعارضة، حسن السلاهمي، هذه الأشغال بالتطاول على اختصاصات المقاطعة ومحاولة مكشوفة لاستغلال هذا المرفق العشوائي من طرف جمعية ذات ولاء سياسي لبرلماني بالمنطقة، مؤكدا على ضرورة فتح تحقيق في هذه النازلة التي تسائل رئيس المقاطعة شخصيا ومعه السلطة المحلية التي غضت الطرف عن هذا الانتهاك الخطير لمرفق عمومي.
من جانبه وصف الفاعل الجمعوي بمنطقة الحي الحسني، طارق الكعدة، هذا التدخل بالخطير بالنظر لتوالي الانتهاكات الصادرة عن الجمعية المحسوبة على البرلماني الوافد على الحي الحسني، والتي يقودها سياسيون يحاولون استغلال التجار في حملات انتخابية سابقة لأوانها، خصوصا وأن الجمعية التي اقترفت هذا الانتهاك الخطير كانت تخطط لتحويل “المراحيض” العمومية إلى مقر إداري لها وبعده جعله ملحقة حزبية لخدمة أجندة البرلماني.
وفي اتصال هاتفي، نفى رئيس مقاطعة الحي الحسني وجود أي ترخيص بالأشغال المذكورة من طرف مصالح المقاطعة، مؤكدا على أن موقفه من المرافق المثيرة للجدل واضح ولا يقبل التأويل بكونها مجرد بنايات عشوائية لاسند قانوني لها ولا تندرج ضمن التصميم العام للحديقة، مشددا على أن مصيرها هو الهدم بعد الشروع في تنزيل البرنامج الاستراتيجي لتأهيل شارع أفغانستان من طرف جماعة الدار البيضاء.
وأوضح اليوسفي أن البناية المذكورة تمت في الولاية السابقة ولا تتوفر المقاطعة على أي وثيقة تخصها وبالتالي لا يمكنه التعاطي مع البنايات التي تدخل في إطار البناء العشوائي لعدم الاختصاص، مبشرا ساكنة الحي الحسني بالمشروع الجديد الذي سيتضمن ايضا مرافق صحية عمومية بمواصفات حديثة على امتداد الشارع إلى جانب عدد من المرابد لوقوف السيارات ناهيك عن التأهيل الشامل للحديقة.


Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on whatsapp
Share on email

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *