آخر الأخبار

أضف النص الخاص بالعنوان هنا

“بلطجة” بمقاطعة الحي الحسني وأجهزة الأمن بالعمالة على الخط

“بلطجة” بمقاطعة الحي الحسني وأجهزة الأمن بالعمالة على الخط

عبد اللطيف سرحان - الجديدة

الدار البيضاء : بلانكا بريس

لا حديث بمقاطعة الحي الحسني، منذ أمس الجمعة، سوى عن “قادوس” السب والشتم التي فجره نائب للرئيس في وجه زميلة له في الأغلبية تشغل مهمة نائبة كاتب المجلس.

وحسب معطيات توصل بها “بلانكا بريس”، تحول اجتماع المكتب المسير الذي عقد أمس الجمعة، إلى مشاداة لفظية عنيفة استعمل فيها النائب وابلا من الكلمات النابية والفاظا ساقطة جدا، ضد نائبة كاتب المجلس، ما دفع أغلب أعضاء المكتب إلى التعبير عن استنكارهم الشديد، منهم الرئيس.

ووفق ما توصل به الموقع، تعود أسباب “انتفاضة” النائب الثاني إلى أيام خلت، حين “ضبط” زميلته في المكتب المسير (المنتمية إلى التجمع الوطني للأحرار) في إحدى أزقة دائرتها الانتخابية رفقة فريق من عمال المقاطعة يقومون بإصلاحات في شبكة الصرف الصحي.

وجاء تحرك المستشارة بناء على شكايات من السكان الذين طالبوا بالتدخل العاجل، ما اعتبره نائب الرئيس تجاوزا له، واعتداء على وضعه الاعتباري بوصفه أيضا نائبا برلمانيا.


وقالت مصادر إن النائب غضب غضبا شديدا من هذا التصرف الصادر عن المستشارة، واستغل اول اجتماع للمكتب المسير ليذكرها “من هو بالضبط” ، وماذا يمكن أن يفعل بها إذا اقتربت مرة أخرى من دائرته ومقر سكناه، كما تلفظ بكلمات نابية وهو يصرخ بأعلى صوته في وجه زميلته أمام باقي الأعضاء، وتوعدها إن كررت فعلتها مرة أخرى ستكون في “مواجهة” مباشرة مع نساء الدائرة، انذاك لن تلوم سوى نفسها.

وتحول الاجتماع إلى فوضى عارمة، بسبب هذا الهجوم اللفظي، قبل تدخل بعض الأعضاء الذين طلبوا من النائب الهائج لعن الشيطان وتغيير ساعة بأخرى.

وعلم موقع “بلانكا بريس” انه فور انتهاء الاجتماع، اتصلت المستشارة المعتدى عليها بأجهزة الأمن والإدارة بعمالة الحي الحسني التي وضعتها في صورة ما وقع، وحكت لهم جميع التفاصيل وطلبت منهم متابعة الموضوع.

كما ربطت أيضا الاتصال بالقيادة الإقليمية للتجمع الوطني للأحرار والنائب البرلماني إدريس الشرايبي، إذ توعد الجميع بمعالجة الموضوع بالطرق المناسبة، حتى لا تكرر مثل هذه البلطجة وسط مكونات الأغلبية.

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on whatsapp
Share on email

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *