آخر الأخبار

أضف النص الخاص بالعنوان هنا

عمار يعلن الفيتو على مافيا رفع الصبغة الفلاحية بسيدي بنور

عمار يعلن الفيتو على مافيا رفع الصبغة الفلاحية بسيدي بنور

عبد اللطيف سرحان - الجديدة

فاجأ عبد الفتاح عمار، النائب الأول لرئيس المجلس الإقليمي لسيدي بنور، أعضاء مجلس إدارة الوكالة الحضرية للجديدة سيدي بنور، في اجتماع أخير، حين رفض كليا الموافقة على مقترح تقدم به بعض ممثلي جماعات ترابية بسيدي بنور، التمسوا به من المجلس الإداري تبسيط مسطرة رفع الصبغة الفلاحية عن عدد من الأراضي الفلاحية المحادية لمدينة سيدي بنور. ولم تفلح توسلات ومفاوضات ممثلي “مافيا العقار”، المتسللين لهذا الإجتماع بقبعات جماعية، مع عبد الفتاح عمار في تليين موقف هذا الأخير الذي اضطر في الختام إلى التصريح العني بأن مخطط رفع الضبغة الفلاحية عن الأراضي المذكورة لن يتم إلا على جتثه، حاسما بشكل رسمي الموقف النهائي للمجلس الإقليمي بخصوص هذه النقطة وقاطعا الطريق على أي تدخل أكبر مستقبلا لفائدة مطلب اللوبي العقاري عبر بوابة المجلس الإداري للوكالة الحضرية.

وضرب المقترح المتسلل لممثلي بعض الجماعات بسيدي بنور ، مبدأ إقرار التوازن بين السيادة العقارية وتشجيع الاستثمار، الذي نبهت له الدورية المشتركة الأخيرة بخصوص منح شهادة عدم الصبغة الفلاحية، حيث طغى الجشع العقاري على المصلحة العقارية العليا للإقليم، خصوصا وأن المتسللان يعلمان جيدا أن الوكالة الحضرية مقيدة بتدابير خاصة وملزمة بالتأكد من أن العقار لا يوجد داخل المناطق المنصوص عليها في القوانين والأنظمة الخاصة، ولا سيما قطاعات الضم، ودوائر الري، وبأن العقار لم يتم تسليمه في إطار الإصلاح الزراعي.

وشكل الرفض القاطع لممثل المجلس الإقليمي ضربة موجعه للوبي العقار المتربص بالأراضي الفلاحية المحيطة بالمدار الحضري لجماعة سيدي بنور، خصوصا وأن عددا من المنتخبين العقاريين بادروا إلى اقتناء مساحات فلاحية كبيرة بأثمان زهيدة و”يتقاتلون” حاليا من أجل رفع الصبغة الفلاحية عنها وتحويلها إلى تجزئات سكنية إسمنتية، في الوقت الذي يتغنى فيه مسؤولو الإقليم بشعارات تحويل الإقليم إلى قطب فلاحي وطني، وما يرافقها من الخطابات المقنعة التي تتحدث عن تثمين المرتبة الفلاحية المتميزة لسيدي بنور.

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on whatsapp
Share on email

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *